Gammora لعلاج لمرض الأيدز – هدية من إسرائيل

Gammora لعلاج لمرض الأيدز – هدية من إسرائيل




حقق دواء إسرائيلي جديد نتيجة مفاجئة بقضائه على الفيروس المسبب للمرض بنسبة نجاح تعادل 97%، وهو ما يعني الوصول الى علاج شافٍ للداء الوبيل

حققت تجربة أجريت مؤخراً لاختبار الدواء الإسرائيلي “غامورا” (Gammora) الذي يستهدف علاج المصابين بالإيدز (فيروس نقص المناعة المكتسبة – HIV) نتيجة دراماتيكية. إذ أفضت التجربة التي جرت في مختبرات مستشفى “كابلان” في إسرائيل وشملت عينة من وجبات الدم الخاصة بعشرة أشخاص مصابين بالإيدز، إلى نتيجة مفاجئة تؤكد القضاء على الفيروس المسبب للمرض بنسبة نجاح هائلة للغاية تعادل 97%. ويرى الباحثون بالتالي أن هذا الدواء يحقق اختراقاً هاماً نحو القضاء على هذا الفيروس استناداً إلى مقاربة جديدة تستهدف تدمير الخلايا الناقلة للمحتوى الوراثي (الجينوم) الشامل للفيروس.

يشار إلى أن انتقال الفيروس المسبب للإيدز بالعدوى إلى الشخص المصاب يعني عملياً اختراقه خلايا الدم لهذا الشخص وبقاءه “كامنا” فيها. ولا يعرف الأطباء متى تبدأ مرحلة “صحوة” الفيروس وتكاثره وانتقاله إلى خلايا أخرى. ويتم خلال السنوات الأخيرة علاج الأشخاص الذين يحملون فيروس الإيدز بالأدوية المتنوعة المعروفة باسم “الكوكتيل” لغرض إعاقة مراحل انتشار الفيروس. وتغيرت في أعقاب ذلك صورة مرض الإيدز الذي كان في الماضي وباء مميتاً لكنه تحول الآن إلى مرض مزمن يمكن التعايش معه لفترة طويلة.

وأورد موقع Ynet الإسرائيلي أن باحثين من الجامعة العبرية في أورشليم القدس كانوا قد بدأوا قبل عدة سنوات باستقصاء هذا الموضوع وحققوا بعض النجاحات على هذا الصعيد مما جعل شركة “تصيون فارما سوتيكيل” الإسرائيلية تتعاقد حصراً مع الجامعة سعياً لتطوير دواء جديد للإيدز.

السؤال هو: كيف يعمل الدواء الجديد؟

يعود سبب نجاعة الدواء إلى تفعيل الببتيدات (الأحماض الأمينية وهي عملياً سلاسل قصيرة للبروتينات) التي تتسبب في اختراق الخلية المصابة بنُسَخ كثيرة- وليس نسخة واحدة دون غيرها- من الحمض النووي (DNA) للفيروس المسبب للإيدز، ما يؤدي إلى تشغيل آليات التدمير الذاتي للخلية. ويتمتع الدواء الجديد بخاصية هامة كونه لا يؤثر إلا على الخلايا التي تعرضت للفيروس، بينما تؤثر جميع العلاجات الدوائية الأخرى سلباً على الخلايا السليمة وتسبب للمريض الذي يتناول الأدوية أعراضاً جانبية. وخلص الباحثون إلى نتيجة مفادها أن استخدام الدواء الجديد سيتيح عملية التدمير الكامل للخلايا المصابة بفيروس الإيدز.

و نظراً للنتائج الدراماتيكية المشار إليها، رجحت شركة “تصيون فارما سوستيكيل” أن يستطيع الدواء تدمير أي نوع من أنواع الخلايا السرطانية معلنة عزمها على مباشرة التجارب السريرية في عدة مستشفيات إسرائيلية لجراء اختبار نهائي لنجاعة الدواء الجديد في علاج حالات الإصابة بـ12 مرضاً سرطانياً مختلفاً.